ماستر مهني Master Professionnel

 

في إطار مهام التكوين التي تضطلع بها المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية، قامت بإبرام اتفاقيتين للتكوين المهني للطور الثاني ( ماستر) مع كل من مديرية المدارس بقيادة الدرك الوطني، ومديرية التكوين والتعليم للمديرية العامة للأمن الوطني.

واعتبر في حينها أول تكوين ماستر مهني لتخصصات: أمن ودفاع وأمن وطني.

بحيث تمتلك المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية كل الخبرات لإطاراتها التعليمية من أساتذة التعليم العالي والأساتذة المحاضرين والأساتذة المساعدين ، تضاف إليها مهنية الإطارات الإدارية والبيداغوجية التي سبق لإطاراتها ان ساهمت في التكوين في الطورين الثاني والثالث، لا سيما في التخصصات المتعددة: الدراسات الإستراتيجية، الدراسات الإقليمية، الدراسات المغاربية، الدراسات الإفريقية، الساسات العامة، الاتصال والتنمية... 

 

أولا:  اتفاقية التكوين بين المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية ومديرية المدارس بقيادة الدرك الوطني.

قامت المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية بإبرام أول اتفاقية تعاون في مجال التكوين العالي، لتكوين إطارات الدرك الوطني في أول ماستر مهني تخصص: أمن ودفاع. كما تهدف الاتفاقية إلى تفعيل إطار التعاون العلمي والتقني بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الدفاع الوطني الموقعة بتاريخ 13 أغسطس 1995.

وقد وقع الاتفاقية مدير المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية، البروفيسور مصطفى صايج، مع مدير المدارس بقيادة الدرك الوطني العقيد دنيا محمد نجيب، بتاريخ 03 فبراير2016.

وتغطي الاتفاقية ميادين للتعاون العلمي من بينها: إعداد تكوينات التدرج وما بعد التدرج في ميادين اهتمام الدرك الوطني- تنظيم الملتقيات والمحاضرات وزيارات المؤسسات التكوينية- زيارة المكتبات ومخابر البحث. 

تخرجت أول دفعة لإطارت الدرك الوطني في بشهادة ماستر تخصص: امن ودفاع في جوان 2018، بعد دراسة أربع سداسيات.

ثانيا: اتفاقية إطار في مجال التكوين بين المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية والمديرية العامة للأمن الوطني.

تهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير وترقية التعاون في الميادين المتعلقة بتنظيم التكوين المتواصل لإطارات الأمن الوطني، تأطير الطلبة المتربصين، الاستفادة من الخدمات المكتبية ومخابر البحث العلمي، المساهمة في تنظيم الملتقيات، الندوات والمحاضرات المشتركة، مع تبادل الزيارات لمؤسسات التكوين والتعليم.

وقع الاتفاقية كل من مدير المدرسة البروفيسور مصطفى صايج وعن مديرية التعليم والمدارس بالمديرية العامة للأمن الوطني مراقب الشرطة محمد مالك.

وبموجب هذه الاتفاقية تم تنظيم دورات تكوينية لتحضير ماستر مهني في اختصاص الأمن الوطني لفائدة إطارات الأمن الوطني.

تخرجت أو دفعة لإطارات الأمن في جوان 2018.