نص محاضرة البروفيسور لي يان سونغ، رئيس جامعة شنغهاي، حول نبادرة الصين للحزام والطريق، بالمدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية، 13 دسيمبر 2018

نص محاضرة البروفيسور لي يان سونغ، رئيس جامعة شنغهاي، حول نبادرة الصين للحزام والطريق، بالمدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية، 13 دسيمبر 2018

 

 

“一带一路”:

构建人类命运共同体的伟大实践

مبادرة الحزام والطريق:

ممارسة عظيمة لبناء مجتمع مصير مشترك للبشريّة

 

尊敬的萨伊吉·穆斯塔法校长,

各位老师、各位同学,各位来宾:

大家好!

السعادة مدير الجامعة صايج مصطفى المحترم،

أيّها الأساتذة والطلبة، والحضور الكرام:

السلام عليكم!

非常高兴今天有机会来到美丽的国立高等政治学院,与贵院签订合作协议,共同推进双方在各领域的交流与合作,并与在座的各位老师和同学谈一谈中国的伟大倡议——“一带一路”倡议。

يُسْعِدني اليوم أن تتاح لي فرصة لأزور فيها المدرسة الوطنيّة العليا للعلوم السياسيّة الجميلة، حيث أوقّع مع جامعتكم اتفاقيّة التعاون، رغبة في تعزيز التبادل والتعاون بين طرفينا في كلّ المجالات، كما يسرّني أن أتحدّث مع كلّ الحاضرين أساتذة وطلبة عن المبادرة الصينيّة العظيمة، وهي مبادرة "الحزام والطريق".

201397日,中国国家主席习近平在出访哈萨克斯坦时提出了共建“丝绸之路经济带”重大倡议;2013103日,习近平主席在出访印度尼西亚时提出了共建“21世纪海上丝绸之路”重大倡议。

وفي اليوم السابع من سبتمبر عام 2013، أطلق الرئيس الصينيّ شي جين بينغ عند زيارته لكازاخستان مبادرة هامّة تتعلّق بالبناء المشترك للحزام الاقتصاديّ على طريق الحرير؛ وفي اليوم الثالث من أكتوبر عام 2013، أطلق عند زيارته لإندونيسيا مبادرة هامّة أخرى تتعلق بالبناء المشترك لطريق الحرير البحريّ في القرن الحادي والعشرين.

2013年金秋为起点,一带一路建设,作为承载时代使命的世纪工程,掀开了世界发展进程的新一页。这是构建人类命运共同体的伟大实践。由理念变为行动,由愿景化为现实,促进发展,造福人民,“一带一路”建设在世界范围内广受欢迎和响应。

وانطلاقاً من خريف عام 2013، قد فتحت مبادرة "الحزام والطريق" باعتبارها مشروع القرن الذي يحمل في طياته رسائل العصر الجديد، صفحة جديدة في مسيرة التطوّر العالميّ. وتُعدّ هذه المبادرة ممارسةً عظيمةً لبناء مجتمع مصير مشترك للبشريّة، وقد تحوّلت من الأفكار إلى الأعمال وتغيّرت من الرؤية إلى الواقع، وهي تعمل على تعزيز التطوّرات وإسعاد الشعوب، حتى لقيت ترحيباً واسعاً واستجابة كبيرة في كلّ أنحاء العالم. 

“一带一路”倡议提出5年来,中国已与130多个国家和国际组织签署了共建“一带一路”合作文件;“一带一路”倡议和共商共建共享的核心理念已纳入联合国、亚太经合组织、二十国集团、上海合作组织等重要国际机制的决议或成果文件。

وبعد خمس سنوات من إطلاق مبادرة "الحزام والطريق"، قد تم بين الصين وأكثر من 130 دولة ومنظّمة دوليّة توقيع اتفاقيّات التعاون حول البناء المشترك للحزام والطريق؛ كما تم  إدخال مبادرة الحزام والطريق وأفكارها الجوهريّة المتعلّقة بالتشاور المشترك والبناء والمشترك والتنافع المشترك إلى القرارات والوثائق للأمم المتحدة ومنظمة الآيبك ومجموعة العشرين دولة ومنظمة شانغهاي للتعاون وغيرها من الآليات الدوليّة الهامّة.

2017年中国成功举办了首届“一带一路”国际合作高峰论坛,来自29个国家的国家元首、政府首脑与会,来自130多个国家和70多个国际组织的1500多名代表参会,覆盖了五大洲各大区域,达成279项成果。

وفي عام 2017، أقامت الصين بكلّ نجاح منتدى القمّة للتعاون الدوليّ حول مبادرة الحزام والطريق، الذي حضره الرؤساء من 29 دولة وشارك فيه أكثر من 1500 ممثل لـ 130 دولة و70 منظمة دوليّة تغطّي كل المناطق في القارت الخمس،وتمّ التوصّل إلى الاتفاق على 279 مشروعاً.

2018年,世界聚焦中国改革开放40年成就,愈加能够认识到,中国积极推进共建一带一路,正是新时代中国全面深化改革、扩大开放的明证,正是中国致力于加强国际合作、完善全球治理的切实行动。

وفي عام 2018، ركّز العالم انتباهه إلى الإنجازات العظيمة التي حقّقتها الصين بعد 40 عاماً من الإصلاح والانفتاح، وأدرك بذلك أن البناء المشترك للحزام والطريق الذي تبذل الصينُ جهودَها الكبيرة فيه هو دليل قاطع على عمل الصين في العصر الجديد على تعميق الإصلاح وتوسيع نطاق الانفتاح، وهو أيضاً من الإجراءات البنّاءة التي تتّخذها الصينُ لتعزيز التعاون الدوليّ وتحسين الحوكمة العالميّة.

正如习近平主席在2018827日推进一带一路建设工作5周年座谈会上所指出的:共建一带一路顺应了全球治理体系变革的内在要求,彰显了同舟共济、权责共担的命运共同体意识,为完善全球治理体系变革提供了新思路新方案。

كما قال الرئيس الصينيّ شي جين بينغ في الجلسة حول خمس سنوات من أعمال بناء الحزام والطريق المُقامة في اليوم 27 من أغسطس عام 2018: "إنّ البناء المشترك للحزام والطريق قد لبّت متطلّبات داخليّة ناتجة عن إصلاح منظومات الحوكمة العالميّة، وأبرزت وعياً بمجتمع المصير المشترك المتمثّل في التشارك في السراء والضراء والتقاسم المشترك في الحقوق والواجبات، وقدّمت أفكاراً جديدة وبرامج جديدة لإصلاح منظومات الحوكمة العالميّة و تحسينها."

老师们,同学们:

“一带一路”倡议,绝不是中国的独奏曲,而是世界的大合唱。它顺应了世界多极化、经济全球化、社会信息化的潮流,秉持了开放的区域合作精神,致力于维护全球自有贸易和开放型经济。

أيّها الأساتذة والطلبة:

إنّ مبادرة "الحزام والطريق" لن تكون عزفاً فرديّاً من الصين، بل غناءاً جماعيّاً من كلّ العالم، إذ إنّها استجابت لتعدّديّة الأقطاب والعولمة الاقتصاديّة والمعلوماتيّة الاجتماعيّة وتمسّكت بالروح المُنفتحة للتعاون الإقليميّ سعياً للحفاظ على التجارة الحرّة العالميّة والاقتصاد المُنفتح.

它既是中国扩大和深化对外开放的需要,也是加强与世界各国互利合作的需要。

وهي ليست حاجة الصين إلى توسيع الانفتاح وتعميقه فحسب، بل حاجتها إلى تعزيز التعاون المتّسم بالمنفعة المُتبادلة مع مُختلف الدول في العالم.

“一带一路”倡议是非对抗、超越博弈的合作新理念,不是中国主导,而是大家共同参与,不仅是中国与沿线各国合作,也是沿线国家之间相互合作。

وهي فكرة جديدة للتعاون عن طريق عدم المقاومة وتجاوز التنافس؛ وهي مبادرة لا تقودها الصين، بل تُشارك فيها كلُّ الدول، وليست تعاوُناً بين الصين وكلّ الدول على طول الحزام والطريق، بل تعاوُناً مشتركاً بين الدول على طول الحزام والطريق.

中国政府提出“共商、共建、共享”原则,倡导义利观,不追求利益最大化,而是尊重各国发展道路,不附带任何政治条件。因此,“一带一路”建设不仅助推中国梦的实现,同时也为世界发展贡献中国智慧。

وطرحت الحكومة الصينيّة مبدأ "التشاور المشترك والبناء المشترك والاستفادة المشتركة"، ودعت إلى مفهوم العدالة والمصلحة، حيث لا تسعى لتحقيق مصالحها إلى حدّها الأقصى، بل تحترم الطرقَ التنمويّة التي تختارها كلُّ الدول، بدون تقييدها بشروط سياسيّة. فإنّ بناء "الحزام والطريق" لا يُساعد الصينَ على تحقيق حلمها فحسب، بل يُسهم أيضاً بحِكْمَتها في تنمية العالم.

 

 “一带一路”倡议,会给世界带来包容性的“全球化”,告别西方全球化让发展中国家从属于发达国家、让农村从属于城市、让内陆从属于海洋的发展模式,打造包容、均衡、普惠的合作架构。

إنّ مبادرة "الحزام والطريق" مبادرة ستأتي إلى العالم بالعولمة المُتسامحة، التي يُودّع بها العالمُ نمطاً تنمويّاً، أخضعت به العولمةُ الغربيّة الدول النامية للدول المتقدّمة، والأريافَ للمدن والمناطقَ القارّيّة للمناطق الساحليّة؛وهي مبادرة ستُشكّل في العالم هياكل التعاون المُتّسمة بالتسامح والتوازن والتنافع،

既然如此,“一带一路”倡议就不是对旧全球化的对抗或另起炉灶,而是扬弃,是深度全球化。中国现在经济发展势头良好,能够承担“搭便车”的角色,也有这个能力。

وهي لا تُعارض العولمةَ القديمة أو تتخلّى عنها لتبدأ ما هو جديد، بل تستفيد منها بطريقة انتقائيّة، حتى تكون عولمة مُعمّقة؛ وهي مبادرة ستُمكّن الصينَ من إركاب الدول الأخرى على قطارها السريع نظراً للزخم الجيّد الذي تشهده التنمية الاقتصاديّة في الصين اليوم.

合作而不是战争,合作而不是对抗,共赢而不是零和,才是人类社会和平、进步、发展的永恒主题。不同于对抗、零和那种陈旧思维,“一带一路”建设与霸权主义主导下的所谓“合作”有着本质区别:前者具有公正性,而后者具有不公正性;前者具有平等性,而后者具有歧视性。“一带一路”建设的实践正生动展现着合作共赢这一基本理念,因为兼收并蓄、融会贯通是中华文化的优良传统。

السلام بدلاً عن الحرب، والتعاون بدلاً عن التعارض، والكسب المشترك بدلاً عن اللعبة التي محصلتُها صفر، هي من المواضيع الدائمة للسلام والتقدّم والتطوّر في المُجتمع الإنسانيّ. فإنّ بناء "الحزام والطريق" لا يختلف فقط عن العقل القديم الداعي إلى التعارض واللعبة التي محصلتُها صفر، بل يختلف اختلافاً جذريّاً عما يُسمّى بـ "التعاون" في ظلّ الهيمنة، لأنّ أحدهما فيه عدل وإنصاف والآخر ليس فيه عدل وإنصاف؛ وأحدهما فيه تساوٍ وتكافُؤ، والآخر فيه تفرقة وتمييز. أمّا بناء "الحزام والطريق"، فقد عبّر في ممارساته بصور حيّة عن العقليّة الأساسيّة وهي التعاون والكسب المشترك، لأنّ الاستفادةَ من كلّ الأشياء وصهرها في بوتقة واحدة هما من التقاليد المُميّزة للثقافة الصينيّة.

“一带一路”建设要以中国的发展带动沿线国家的发展和世界的发展。这其实是将中国智慧转化为新多边主义的世界智慧,是将双赢、多赢上升到全方位开放的共赢主义,从而实现人类社会公平发展、和平发展、包容性发展与可持续发展。

ويهدف بناء "الحزام والطريق" إلى دفع تنمية الدول على طولهما وتنمية العالم بتنمية الصين، وذلك في الواقع يعني تحويل الحكمة الصينيّة إلى الحكمة العالميّة الداعية إلى تعدّديّة الأطراف الجديدة، والارتقاء بالفوز الثنائيّ والفوز المُتعدّد إلى الفوز المشترك من خلال الانفتاح الشامل، حتى تتحقّق للمجتمع الإنسانيّ التنميةُ العادلة والتنميةُ السلميّة والتنميةُ الشموليّة والتنميةُ المستدامة.

老师们,同学们:

作为新中国成立后兴办的第一所高等外语学府、新中国外语教育的发祥地之一和中国教育部直属并与上海市人民政府共建的重点大学,经过近70年的办学历史,我校已从单科性外国语学院发展成为以外国语言文学学科为重,文、教、经、管、法等学科协调发展的多科性外国语大学,并努力从“高水平国际化多科性外国语大学”发展成为“区域国别研究全球知识领域特色鲜明的世界一流外国语大学”。

أيها الأساتذة والطلبة:

إنّ جامعتنا بصفتها أوّل جامعة متخصّصة في تدريس اللغات الأجنبية تمّت إقامتها بعد تأسيس الصين الجديدة، ومصدراً من المصادر لتعليم اللغات الأجنبية في الصين الجديدة، وجامعة هامّة تابعة لوزارة التعليم الصينيّة، وتتشارك حكومة شانغهاي المحليّة في بنائها، قد تحوّلت بعد إقامتها بما يقرب من 70 عاماً من معهد اللغات الأجنبيّة إلى جامعة دراسات دوليّة متعدّدة العلوم بما فيها الآداب والتعليم والاقتصاد والإدارة والحقوق، وستبذل جهودها في تطويرها من جامعة لغات أجنبية دولية متعدّدة العلوم رفيعة المستوى إلى جامعة لغات أجنبيّة من الدرجة الأولى في العالم مُتّسمة بخصائص واضحة في مجال الدراسات الدوليّة والإقليميّة والمعارف العالميّة.

为对接“一带一路”倡议,近年来,我校大力推进全球治理与区域国别研究,先后搭建多个不同层级的学术研究平台,其中,最为重要的两个平台是:

ومن أجل تلبية المتطلّبات لمبادرة الحزام والطريق، قد عملت جامعتنا في السنوات الأخيرة بجهودها الجبّارة على تعزيز الدراسات في الحوكمة العالميّة والدراسات الدوليّة والإقليميّة، فتمّت فيها على التوالي إقامة عدّة مراكزبحوث علميّة على المستويات المختلفة، من أهمّها:

其一是,20174月,我校与外交部合作共建“中阿改革发展研究中心”,旨在开展面向高级别官员的研修和培训,推动中阿治国理政经验交流和深层次合作,努力打造集研修培训、智库研究、人才培养和人文交流等功能于一体的重要平台。中心至今已举办五期阿拉伯国家官员研修班。

أولاها هي مركز الدراسات الصيني العربي للإصلاح والتنمية الذي أقامته جامعتُنا بدعم كبير من وزارة الخارجيّة ووزارة التعليم الصينيّة وحكومة شانغهاي المحليّة. وهو مركز يهدف إلى إقامة الدورات الدراسية والتدريبيّة لكبار المسؤولين العرب، وتعزيز تبادل الخبرات عن الحكم والإدارة، وتعميق التعاون بين الصين والدول العربية سعياً إلى إقامة منصّة هامّة تجمع بين تنظيم الدورات التدريبيّة وإجراء البحوث العلميّة وإعداد الأكفاء وتنشيط التبادلات الإنسانية والثقافيّة. وقد تمّت فيه إقامة خمس دورات دراسيّة لكبار المسؤولين العرب.

2018710日在北京召开的中阿合作论坛第八届部长级会议上,中国国家主席习近平指出:“我倡议成立的中阿改革发展研究中心运作良好,已成为双方交流改革开放、治国理政经验的思想平台。今后,中心要做大做强,为双方提供更多智力支持。”

كما قال الرئيسالصينيشيجينبينغفيالجلسةالافتتاحيةللدورةالثامنةللاجتماعالوزاريّلمنتدىالتعاونالصينيّالعربيّ الذي انعقد في بكين في اليوم السابع من يوليو عام 2018:"إنّ مركز الدراسات الصيني العربي للإصلاح والتنمية الذي أنشئ بمبادرتي يعمل بشكل جيد، وقد أصبح مِنصّة فكريّة لتبادل الخبرات بين الجانبين في الإصلاح والانفتاح والحكم والإدارة. فيجب مواصلة تطوير المركز وتعزيز إمكانياته في المستقبل بما يوفر المزيد من الدعم الفكري للجانبين."

其二是20189月揭牌成立的上海全球治理与区域国别研究院。该研究院旨在加强全球治理与区域国别研究的学科体系、学术体系、教材体系、课程体系、话语体系和知识体系建设,构建全球治理与区域国别研究高端智库、高端人才培养储备基地、国际舆情研究高端平台和信息数据中心,打造“资政、咨商、启民、育人”功能融为一体的国内、国际学术共同体

ثانيتها هي أكاديميّة شانغهاي للحوكمة العالميّة والدراسات الإقليميّة، التي تمّ افتتاحها في سبتمبر عام 2018، وهي تهدف إلى تعزيز ما يتعلّق بالحوكمة العالميّة والدراسات الإقليميّة من المنظومات العلميّة والأكاديميّة والمنهاجيّة والخطابيّة والمعرفيّة، وإقامة المراكز الفكريّة، وبناء القواعد الهامّة لإعداد الأكفاء، والمنصة المميّزة لدراسات الرأي العامّ الدوليّ، ومركز العلومات والبيانات، حتى تتمّ إقامة الرابطة الأكاديميّة المشتركة المحليّة والعالميّة، التي تجمع بين الوظائف المُتعدّدة المُتمثلة في الاستشارة السياسيّة والاستشارة التجارية وتوجيه أفكار الشعب وإعداد الأكفاء.

老师们,同学们:

如何围绕“一带一路”建设进一步加强我们双方的学术交流与合作,借此机会,我想谈三点建议:

أيها الأساتذة والطلبة:

بالنسبة إلى كيفية تعزيز التعاون العلميّ بين جامعتيْنا في ظلّ بناء الحزام والطريق، أودّ أن أنتهز هذه الفرصة لأحدّثكم عن اقتراحاتي الثلاثة، وهي:

1.加强双方的学术交流与合作研究。首先是加强中东问题合作研究。我校中东研究所成立于1980年,是中国教育部人文社会科学重点研究基地,是上海高校智库,在中东政治、经济、文化研究领域具有雄厚实力。双方可发挥各自优势,针对共同关心的理论问题和现实问题进行合作研究。

1- تعزيز التبادلات العلميّة والتعاونات البحثيّة بين طرفيْنا، وفي مقدّمتها التعاون البحثيّ في الدراسة الشرق الأوسطيّة، إذ إنّ أكاديميّة دراسات الشرق الأوسط في جامعتنا قد تأسّست في عام 1980، وهي تُعدّ من أهمّ مراكز البحوث للعلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة التابعة لوزارة التعليم الصينيّة ومن أهمّ المراكز الفكريّة على مستوى جامعات شانغهاي، ولها قدرة بحثيّة قويّة في سياسة الشرق الأوسط واقتصاده وثقافاته، فيمكن لطرفينا إبرازُ المزايا لكلّ منهما لللتعاون في دراسة القضايا ذات الاهتمام المشترك تنظيريّاً وتطبيقيّاً.

其次是加强北非问题、亚洲问题和中国问题研究,双方以相互交流学术杂志和图书资料、联合举办学术研讨会。

وكذلك تعزيز البحوث في قضيّة شمال إفريقيا والقضيّة الآسيويّة والقضيّة الصينيّة وتبادل المجلات العلميّة والكتب والمراجع، والتعاون في إقامة الندوات العلميّة.

2.加强师生交流和学者互访,鼓励学者到对方进行短期驻所研究,切实推进双方学者的深度交流与合作;鼓励双方学生到对方进修或开展实地调研。

تعزيز الزيارات المتبادلة بين الأساتذة والطلاب للطرفيْن، وتشجيع الباحثين على إجراء البحوث والدراسات في الطرف الآخر، لتعميق التبادل والتعاون بين الباحثين للطرفيْن؛ وتشجيع الطلاب للطرفيْن على إكمال الدراسة العليا أو القيام بالدراسات الميدانيّة في الطرف الآخر.

3.以实施翻译工程为路径,翻译中阿文化精品,推进中阿文化互通,为实现“民心相通”提供文化产品。

تنفيذ مشروع الترجمة للتعريف بالروائع الثقافية الصينية والعربية وتنشيط التواصل بين الثقافتيْن الصينية والعربية، مما يساهم في إثْراء المنتجات الثقافية المفيدة لتحقيق الترابط بين قلوب الشعب الصينيّ والشعوب العربيّة.

最后,衷心感谢国立高等政治学院的热情接待和精心安排,真诚期待贵院的学者和学生能够前往中国,来到上海外国语大学,来到中阿改革发展研究中心和上海全球治理区域研究院研修学习,为双方的学术交流合作谱写新的篇章。

谢谢大家!

وأخيراً أريد أن أتوجّه بجزيل الشكر وعظيم الامتنان إلى المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية على حسن استقبالها ودقّة ترتيبها لنا أثناء إقامتنا في الجزائر الجميلة،  كما أتطلّعبكلّ صدق وإخلاص إلى قيام أساتذتها وطلابها برحلات علميّة في الصين وفي جامعة شانغهاي للدراسات الدولية، وإلى إجراء بحوثهم وإكمال دراساتهم في مركز الدراسات الصيني العربي للإصلاح والتنمية وفي أكاديميّة شانغهاي للحوكمة العالمية والدراسات الإقليميّة، مما كتبوا صفحة جديدة في تاريخ التبادل العلميّ والتعاون الأكاديميّ بين طرفينا.

وشكراً لكم جميعاً!