Ecole Nationale supérieure de sciences politiques

البريد الإلكتروني | English | Français



تقرير زيارة لمتابعة مشروع ABDEM



استضافت المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية مسؤولين أوروبيين وجزائريين مكلفين بتسيير مشاريع الإتحاد الأوربي (TEMPUS) في مقرها يوم الاثنين 19 سبتمبر 2016 :

  • السيدة كارلا قيلياتي، ممثلة الوكالة التنفيذية للتعليم و السمعي البصري والثقافة (EACEA).
  • السيد بن صاولا عبد الحكيم،منسق المكتب الوطني ايراسموس.
  • السيد بن كبري مليكة، منسقة مساعدة المكتب الوطني ايراسموس.
  • السيدة عبد الطيف نوال، نائبة رئيس جامعة سطيف مكلفة بالعلاقات الخارجية ومنسقة مشروع ABDEM
  • السيدة قاسمي ياسين، ممثلة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
  • الأساتذة والأعضاء المستفيدون من مشروع ABDEM من جامعة سطيف.
  • السيد صايج مصطفى، مدير المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية.
  • السيدة فليسي نرجس، مدير مساعد مكلفة بالتكوين المتواصل والعلاقات الخارجية.
  • السيد مغراوي لقمان، مدير مساعد مكلف بالدراسات والشهادات.
  • السيد لخضاري منصور، مدير مساعد مكلف ما بعد التدرج والبحث.
  • السيدة بايو نعيمة، رئيسة قسم "علم الاجتماع السياسي والعلاقات الدولية.
  • السيدة بوخريس عايشة، رئيسة قسم الدراسات الإقليمية.
  • السيد جنوحات حسين، رئيس قسم الدراسات العسكرية والإستراتيجية.
  • السيد خننو فاتح، رئيس قسم السياسات العامة والأنظمة المقارنة.
  • السيدة سوفي زوينة، الأمينة العامة بالنيابة.
  • السيدة بلعداسي نادية، رئيسة مصلحة العلاقات الخارجية.
  • الأساتذة والأعضاء المستفيدون من مشروع ABDEM من المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية.

استضاف مدير المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية السيد مصطفى صايج الضيوف ورحب بهم، وبعد ذلك ترك الكلمة للسيدة فليسي نرجس مديرة مساعدة مكلفة بالتكوين المتواصل والعلاقات الخارجية و منسقة المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية في مشروع ABDEM لتقدم تعريفا بالمدرسة وتسلط الضوء على الاهتمام الذي تكنه المدرسة للتكوين في مجال حقوق الإنسان والصعوبات التي يواجهها أساتذتنا المستفيدون من البرنامج بما أنّ ذلك يتزامن مع واجباتهم والتزاماتهم كأساتذة، للإدلاء في الأخير ببيان حول حسن سير الدورات التي أجراها المستفيدون من المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية خلال المرحلتين الأولى والثانية لمشروع ABDEM .

المرحلة الأولى: وضع وتحديات ABDH (مقاربة قائمة على حقوق الإنسان) في بلدان المغرب العربي.

المرحلة الثانية: تكوين المكونين في ABDH.

وبعد ذلك أخذت الكلمة السيدة عبد اللطيف نوال منسقة مشروع ABDEM في جامعة سطيف لتعطي لمحة عن مشروع ABDEM وتطوره منذ اعتماده سنة 2013 إلى يومنا هذا، كما شرحت أهداف التكوين في مجال حقوق الإنسان و تعطي أهمية كبيرة لمشروع ABDEM الذي سيختتم باستحداث ماستر ما بين التخصصات في حقوق الإنسان. وحددت أيضا تاريخ التكوين المقبل الذي سيكون في تونس من 9 إلى 15 من شهر أكتوبر 2016.

بعد مداخلة منسقتي مشورع ABDEM، أخذت السيدة كارلا قيلياتي، ممثلة عن الوكالة التنفيذية للتعليم والسمعي البصري والثقافة (EACEA) الكلمة لتشرح الهدف من عملية المتابعة وتشدد على ضرورة الاتصال واستحداث ماستر في مجال حقوق الإنسان وتعلن رسميا أن مشروع ABDEM سيستفيد من تكوينات إضافية لبضعة أشهر بهدف تدراك الوقت الضائع.

تدخّل السيد بن صاولا عبد الحكيم،منسق المكتب الوطني ايراسموس ليحدد أهمية معالجة الصعوبات الإدارية وغيرها ويشجع مشاركة الجزائر في المشاريع الدولية.

شكر مدير المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية المتدخلين وأعضاء مشروع ABDEM على تعاونهم وتفانيهم في حسن سير المشروع وشدد أيضا على الهدف الأهم المتوقع والمتمثل في استحداث ماستر في مجال حقوق الإنسان الذي يمكن أن يدمج ضمن كل التخصصات.