Ecole Nationale supérieure de sciences politiques

البريد الإلكتروني | English | Français



السياسات اللغوية في الجزائر: بين تجليات الواقع اللغوي و تحديات السياسة



احتضنت المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية الملتقى الوطني " السياسات اللغوية في الجزائر : بين تجليات الواقع اللغوي وتحديات السياسة " ، من تنظيم فرقة البحث في السياسات اللغوية وتأثيرها على مسألتي الهوية والاستقرار السياسي وذلك بتاريخ 15 و16 أفريل 2017.

أشرف السيد الدكتور مصطفى صايج مدير المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية على افتتاح أشغال الملتقى الوطني المذكور والذي رحب من خلال كلمته الافتتاحية بالحضور الكريم وبكل الدكاترة والأساتذة وطلبة الدكتوراه المنشطين لفعاليات الملتقى والقادمين من مختلف جامعات الجزائر ، مثمّنا مثل هذه المبادرات التي ترقى بالبحث العلمي الأصيل والمتميز إلى الأمام، كما شدّ السيد المدير على أيدي فرقة البحث في السياسات اللغوية المنظمة للتظاهرة وعلى كل من ساهم من بعيد أو قريب في إنجاح مثل هذه المناسبات العلمية.

كما كانت للسيد الدكتور لقمان مغراوي رئيس فرقة البحث كلمة أيضا رحب من خلالها بكافة الضيوف، متحدثا عن تساؤل رئيس للملتقى عبر محاوره الأربعة والذي يكمن في مدى ضمان السياسات اللغوية في الجزائر لاستقرار البلد وتقدمه ، وهو الرهان الذي يقوم عليه الملتقى.

ناقش الملتقى على مدى يومين كاملين وعبر مجموعة من الجلسات العامّة وكذا الورشات ،ثلة من المحاور، تركزت بشكل رئيس حول:

-صنع السياسات العامة للغة.

-الواقع اللغوي في الجزائر.

-السياسات اللغوية في الجزائر بين الاحتكار والتعدد.

- الإصلاحات الدستورية وتأثيرها على السياسات اللغوية في الجزائر.

يذكر أنّ هذه المحاور توزعت على 13 جلسة عامّة و 59 ورشة.