Ecole Nationale supérieure de sciences politiques

البريد الإلكتروني | English | Français



اليوم الدراسي الأول حول " الأمن الوطني الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الراهنة " 20 أفريل 2017.



تحت رعاية السيد المدير الدكتور مصطفى صايج وبتوجيه من السيد المدير المساعد لما بعد التدرج والبحث العلمي الدكتور خيضر كريم وبإشراف من السيد رئيس التخصص الدكتور حكيم غريب، نظّمت مديرية ما بعد التدرج والبحث العلمي ممثلة في طلبة الدفعة الأولى والثانية في الدكتوراه الطور الثالث ل.م.د تخصص " دراسات إستراتيجية " اليوم الدراسي الأول حول " الأمن الوطني الجزائري في ظل التحولات الإقليمية الراهنة " وذلك يوم 20 أفريل 2017 بمقر المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية.

جاء اليوم الدراسي تزامنا مع مايشهده المحيط الجيوسياسي للجزائر من تطورات مختلفة على أصعدة متعددة، أمنية وسياسية واقتصادية واجتماعية ابتداء بما سمي حراكا عربيا وما تبعه من تصاعد للحركية الإرهابية في الفضاءات الإقليمية للبلاد، ثم الانخفاض الحاد الذي عرفته أسعار النفط وما صاحبه من تراجع في الإيرادات المالية للدولة وتداعياتها الاجتماعية المحتملة.

كل التغيرات السابقة الذكر تؤشر إلى انتشار تهديدات مختلفة لها علاقة مباشرة بالأمن الوطني والإقليمي للجزائر.ما يدفع بهذه الأخيرة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات الأمنية والدفاعية والتي تقوم على إستراتيجية مزدوجة قوامها الفعل ورد الفعل.

حاول اليوم الدراسي انطلاقا من كل المعطيات السابقة تناول مجموعة من المحاور أولها التغيرات الإقليمية وتأثيراتها المحتملة على الأمن الوطني ، وثانيها التحديات الأمنية غير العسكرية وثالثها مبادرات ومشاريع التعاون الأمني.